أخطاء الأبوة والأمومة الرقمية التي يجب على كل والد تجنبها

أخطاء الأبوة والأمومة الرقمية التي يجب على كل والد تجنبها

الأبوة والأمومة الرقمية أمر ضروري، لكنها تصبح مشكلة. مع ظهور الأجهزة الرقمية، والإنترنت، وظهور وسائل التواصل الاجتماعي، أصبحت الأبوة والأمومة صعبة.

ومع ذلك، هناك الكثير من الأخطاء الفادحة في التربية الرقمية بين الآباء، ولا يزال لديهم الكثير ليتعلموه حول ما يجب وما لا يجب فعله في التربية الرقمية لضمان سلامة أطفالهم. سوف يستكشف هذا المنشور الأخطاء الشائعة في التربية الرقمية ويقدم حلاً فعالاً.

إن الأبوة والأمومة الرقمية ليست أقل من فن يجب على كل والد أن يتعلمه ويفرضه على أطفاله ومراهقته من أجل سلامتهم عبر الإنترنت. هناك أخطاء تربوية يجب على كل والد تجنبها.

ماذا يحدث عندما يسمح الآباء لأطفالهم بالدخول إلى العالم الرقمي؟

الأطفال ليسوا ناضجين بما يكفي لفهم تهديدات الانتفاضة وقضاياها. إنهم يعتبرون عالم الإنترنت بمثابة ملعب ممتع. ومع ذلك، فإنه يأتي أيضًا مع العديد من التهديدات والقضايا التي لا يقلل الأطفال من أهميتها. قد يواجه الأطفال المتنمرين عبر الإنترنت، والمحتالين عبر الإنترنت، والتحرش الجنسي. لذلك يمكن أن يسبب ذلك مشاكل عقلية وجسدية مختلفة مثل الصداع، وإجهاد العين، والإجهاد، والشعور بالوحدة، والعزلة الاجتماعية، والقلق والاكتئاب، وغيرها.

أبرز الأخطاء التي يقع فيها الآباء

فيما يلي بعض الأخطاء التي يرتكبها الآباء أثناء تربية الأطفال، وعليهم تجنبها حفاظًا على سلامة الطفل وأمنه.

قلة الوعي بالعالم الرقمي

لا يعرف الآباء شيئًا عن الوسائط الرقمية ومشاكلها. إنهم غير مدركين لاتجاهات ومخاطر وسائل التواصل الاجتماعي مثل الهجمات السيبرانية والحيوانات المفترسة والتحرش الجنسي. من الضروري أن تكون والدًا يقظًا وأن تكون على دراية بأحدث الاتجاهات والتهديدات

الحلول

يجب على الآباء معرفة أنشطة الأطفال وعدم السماح باستخدام الإنترنت في سن مبكرة؛ إذا اتصلوا، يجب عليهم التحقق من أنشطتهم عبر الإنترنت ليلا ونهارا.

الجهل برموز الرسائل النصية الخادعة للمراهقين

بغض النظر عما يتعين على الآباء فعله للتأكد من أن المعلم الخاص بهم في سن المراهقة ليس شاذًا للأطفال، فإنهم لا يعرفون شيئًا عن التحدي الأبوي الطبيعي المعاصر المتمثل في رموز الرسائل النصية الخادعة للمراهقين.

ووفقا لبيانات باراك، يتم تسليم أكثر من 10 ملايين رسالة نصية من قبل المراهقين كل شهر، بما في ذلك على شكل رموز نصية.

يستخدمون رموز الرسائل النصية قبل والديهم ولا يعرفون معناها. اليوم، يستخدم المراهقون رموزًا نصية مثل GNOC = تعري على الكاميرا، MOM = الأم فوق الكتف، 1174 = لقاء في مكان ما، LMIR = لقاء في الحياة الواقعية، ومئات من الرموز الأخرى. لذا، يجب على الآباء أن يكونوا على دراية برموز المراسلة المعاصرة التي يستخدمها المراهقون على هواتفهم المحمولة، وتطبيقات المراسلة الفورية، وحتى عبر رسائل البريد الإلكتروني.

الحلول

ستساعدك مراقبة أنشطة الأطفال وقراءة محادثاتهم على معرفة محادثتهم الافتراضية ومعرفة ما إذا كانوا بحاجة إلى مساعدة في مجالات التحسين.

لا تعرف شيئًا عن أنشطتهم وتعتقد أن الحد من وقت الشاشة هو الحل

إن التحكم في الفحص المفرط ليس فقط الحل الذي يضمن سلامة طفلك وأمانه. قد يستخدمون الهواتف المحمولة للوصول لفترة محدودة، والوصول إلى محتوى غير لائق، وفتح روابط عارية. وهذا يزيد من نسبة الإباحية ويحرك نواياهم ويدمر براءتهم.

الحلول

يعد تحديد وقت الشاشة أمرًا جيدًا، ولكن تذكر أن تحافظ على الضوابط والتوازنات المناسبة. لذا، تحقق مما يفعله أطفالك أثناء استخدام الإنترنت، والمواقع التي يصلون إليها، ونوع المحتوى الذي يستخدمونه.

عدم وجود إعدادات الخصوصية على جهاز الطفل

غالبًا ما ينسى الآباء ضبط إعدادات الخصوصية قبل توفير الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والوسادات لأطفالهم ومراهقيهم لأن الأجهزة والهواتف المعاصرة تتيح للمستخدم ضبط الخصوصية، مثل ON و  اضافي موقع الهاتف و تقييد متصفح الهاتف الخليوي باستخدام كلمة المرور وتعيين كلمة المرور على بعض تطبيقات الهواتف المحمولة لمنع الأطفال والمراهقين من استخدام تطبيقات ومتصفح معين للهاتف الخلوي.

الحلول

يجب على الآباء اتخاذ خطوة للحفاظ على خصوصيتهم من خلال تعيين كلمات مرور قوية ومراقبة أنشطتهم.

لا تفكر في الرقابة الأبوية

لا يدرك الآباء أن ضبط الرقابة الأبوية على هواتفهم المحمولة وأجهزتهم الذكية أصبح ضروريًا، وهم لا يستطيعون ذلك مراقبة الاطفال ويعيش المراهقون عبر الإنترنت بالعين المجردة ولكن ضع في اعتبارك الرقابة الأبوية. يجب على الآباء المشغولين بشكل خاص الحصول على أفضل تطبيق الرقابة الأبوية لمراقبة أنشطة أطفالهم ومراهقيهم، والهواتف المحمولة، والإنترنت. يجب عليهم أن يعرفوا عن رسائلهم النصية، ومكالمات تطبيقات الوسائط الاجتماعية الصوتية والمرئية، ومواد الوسائط المشتركة مثل الصور ومقاطع الفيديو، ومحادثات الدردشة الخاصة، ويحتاجون إلى التحكم في هذا النشاط باستخدام برامج الرقابة الأبوية.

الحل مع تطبيق TheOneSpy Parenting

قم بتحسين مسؤوليتك الأبوية الرقمية وحماية أطفالك ومراهقيك من جميع المشكلات السيبرانية. يجب على الآباء تثبيت تطبيق TheOneSpy على أجهزة أطفالهم ومراهقيهم. وبمجرد الانتهاء من ذلك، يمكنهم مراقبة أنشطة الأطفال والمراهقين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

يمكنهم التجسس على كلمات المرور التي قام المراهقون بإصلاحها على أجهزتهم باستخدام تطبيق مطاردة كلمات المرور. يمكن للوالدين الحصول على جميع ضغطات المفاتيح المطبقة على الهاتف الخلوي المستهدف، وضغطات مفاتيح كلمة المرور، وضغطات مفاتيح المراسلة، وضغطات مفاتيح البريد الإلكتروني، وسيزود جميع المراهقين برموز الرسائل النصية وضغطات المفاتيح الخادعة. إنه يمكّن الوالدين من عرض سجلات الرسائل الفورية لوسائل التواصل الاجتماعي.

يمكن للمستخدم عرض سجلات تطبيقات الوسائط الاجتماعية مثل محادثات الدردشة الخاصة ومحادثات الصوت والفيديو والصور ومقاطع الفيديو المشتركة لحماية الأطفال والمراهقين من الفحش الذاتي.
علاوة على ذلك، يمكن للوالدين التجسس على المكالمات الهاتفية للمراهقين باستخدام مسجل المكالمات السري لبرنامج الرقابة الأبوية والاستماع إلى المكالمات وتسجيلها على أكمل وجه.
يمكنك قراءة الرسائل النصية المرسلة أو المستلمة على الهاتف الذكي المستهدف، مثل iMessage، وSMS، وMMS، وإشعارات شريط التنبيهات. يمكن للوالدين منع الأنشطة عن بعد حتى وهم جالسين في أماكن عملهم؛ يمكنهم حظر المكالمات الواردة والرسائل النصية وحتى الإنترنت عن بعد.

لا تقلق. يمكّنك TOS Spy 360 من تطبيق تتبع الهاتف الخليوي من الاستماع إلى الأصوات المحيطية والمحادثة الصوتية في الوقت الفعلي من خلال الاستماع المحيطي المباشر Spy 360. ومع ذلك، يمكن للوالدين مشاهدة الصور المحيطة بالمراهقين من خلال البث المباشر لكاميرا Spy 360 عن طريق اختراق كاميرا الهاتف. علاوة على ذلك، يمكن للمستخدم عرض جميع الأنشطة على الهواتف المحمولة للأطفال والمراهقين من خلال مشاركة الشاشة المباشرة لـ Spy 360. سيمكن الآباء من مشاركة الشاشة المباشرة للهاتف الخلوي مع لوحة التحكم عبر الإنترنت لبرنامج TheOneSpy.

نصائح لسلامة الأطفال يجب أن يعرفها الآباء

كونوا يقظين أيها الآباء، وتحققوا من أنشطة الأطفال وعلموهم بمخاطر الإنترنت لإنقاذهم.

  • تجنب وضع الأجهزة الرقمية مثل أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر المحمولة في غرفهم من خلال الاتصال بالإنترنت.
  • إذا كانوا يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، فاحتفظ بكلمات المرور الخاصة بهم قوية وأخبرهم بعدم مشاركة معلوماتهم الشخصية
  • قم دائمًا بإيقاف تشغيل الواي فاي لفترات معينة مثل وقت النوم والدراسة وتناول الطعام.
  • قم بالتدريس حول المتنمرين والمحتالين عبر الإنترنت الذين يمكن أن يسببوا الخطر.
  • ادعمهم دائمًا بنشاط وقم بخلق بيئة مفتوحة للتواصل مع مشكلاتهم.

الخلاصة:

رقمي الأبوة والأمومة لا يقل أهمية عن الفن، ويجب على كل والد أن يتعلم تجنب جميع الأخطاء الفادحة في التربية الرقمية. TheOneSpy هو تطبيق مراقبة الأبوة والأمومة الذي يعلم ويساعد الآباء على القيام بالأبوة بفعالية.

قد يعجبك ايضا

للحصول على آخر أخبار التجسس / المراقبة من الولايات المتحدة وبلدان أخرى ، تابعنا على  تويتر ، على شاكلتنا فيسبوك والاشتراك في موقعنا  يوتيوب الصفحة التي يتم تحديثها يوميًا.